الاستراتيجية و تعاريف أخري

الاستراتيجية الاندماج النووي التعلم e التفاعل

جمال الطبيعية

 

 

 

 

 

 

 

ثورة الشك بقلم : محمد خطاب

222222222222222

الموت والدمار و القتل اليومي و حكم علي فتيات في عمر الزهور بأحكام قاسية زعزعت ايماننا بتلك الحكومة بعد أن أصبح  التغيير كارثيا لهذا الحد  . كنت أكره الاخوان واليوم أقف علي حدود الشك في كل شيء  .. مصر تموت و يبدو الافق غائما جدا .. و الوضع مربك و التفسير محير .. كل شيء .. كل شيء . الثورييون فقاعات هائمة علي غير هدي ليست لديهم رؤية واضحة للمستقبل ، كل ما يهمهم هو حق التظاهر لا حق العمل و العيش الكريم .. يرون أن الشارع هو برلمانهم الأبدي . و البسطاء لا يملكون شيئا من أمرهم تتجاذبهم القوتين الكبيرتين في صراعها علي السلطة ؛ الاخوان و العسكر . الاخوان تملك تحريك الشارع اعتمادا علي شعارات متنوعة مثل الشرعية و الشريعة و تستغل الدين بشكل فج و المال عامل حاسم فيخروج المترددين للمساندة والدعم من جماعات الارهاب واضح وجلي في حوادث متفرقة والحرب في سيناء كذلك ، أما العسكر لديهم الآلة العسكرية و بقايا الدعم الشعبي الذي يقف الآن حائرا بين حكومة متعثرة لا تقدم جديد و انهيار متزايد في كل شيء في الدولة المصرية . مصر تتراجع في ظل قيادة ميته متعثرة و ضربات ناجحة من التحالف القطري التركي الذي يتربص ويمول الارهاب في مصر ، و رغم أن قطر أخطر علي مصر من تركيا إلا أن الحكومة الهشة قررت قطع علاقتها بتركيا و ترك قطر تأجج الوضع في مصر دون موقف واحد يثبت أن كرامتنا أغلي من دولارات أمراء قطر . خان من تولوا امور البلاد ثقة الشعب و تخبطوا في غياهب الاحداث الجسام تاركين ملفات هامة دون حسم ومنها ملف المياه الذي قد يقضي علي مستقبل البلاد ، وملف الاقتصاد المنهار و الاسعار و تآكل الطبقة المتوسطة و ازدياد معدلات الفقر ، والحكومة المبجلة لا تفعل شيئا ازاء كل هذا و كل ما يشغلها السياسة التي فشلت في تسويق أية حلول بل هي تفقد كل شيء يوما بعد يوم ويتخلي عنها الانصار لتقف وحيدة في انتظار رصاصة الرحمة . هل أخطأنا باسقاط الاخوان ؟ أم أن تلك خيارتنا الوحيدة ولم يكن يوما أماما في البلاد سوي دولتين هما : الأخوان و الجيش و بينهما دولة بلا  كودار تبني أو عقول تأسس لواقع مغاير .. خياراتنا محددة بما نملكه من علم و تخطيط و شخصية  تم تجريفها قرون بمعول الاحتلال و الاستقواء و القوة و الاستبداد   . الشك في خطانا ربما يقودنا للطريق الصحيح ، و لكن العقول الفارغة اسيرة الخيالات و الاساطير وما أكثرها عقبة في طريق غد مشرق و ربما يعم الظلام الجميع .

طبيعة مبتسمة

1a6cfa77ea0dceef9fdc324cd99735d6

62b5d92f358544c7f38d567bb86fab42

258a767d470c597e67c2e07984c78b5d

564c046621cde76d7192e1031f8bd583

 

 

 

طبيعة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

صورة

مسرحية الاستبن و العرش بقلم : محمد خطاب

صورة

الشخصيات :

الريس

الاساسي

العجوز

حراس الرئيس بشير /منير

مستشار الرئيس : سالم

رئيس الحرس : منصور

أم هيثم

أم أيمن

باسم وزيرر الاعلام دبولم صنايع

المذيعة

المخرج

 

( مسرحية تحاول الاقتراب من الواقع )

 

المشهد الأول :

بهو القصر

يقف اثنان من جنود الحراسة :

بشير : (يشير لمنير ) شوفت الزمن يا أخي بقي منير اللي كان

                بيجري ورا عربيات الرش يبقي حرس جمهوري

منير : وللا انت يا بشير  اللي بتخاف من دراك بقيت حارس

            الرئيس شخصيا

بشير : (غاضبا ) انا بخاف من درايا

منير : و انا بجري ورا عربيات الرش

بشير : هوريك اني مش بخاف من درايا

             ( يتلاكمان .. يحل بهما التعب . يجلس بشير .

                   يشير لمنير فيجلس جانبه )

منير : احنا ايه اللي جابنا هنا

بشير : أنا خايف

منير : انا مرعوب

بشير : بيقولوا ان حرس الرئيس أول ناس بتموت لما

           بينضرب عليه النار

منير : هبقي أفديك

بشير : ازاي

منير : هصوت

الاثنان : الحقوني

    ( يدخل مستشار الرئيس )

سالم : ايه ياغبي انت وهو

بشير : الحقنا

سالم : حصل ايه

منير : حصل .. حصل

بشير : منير محصلش حاجة انا كنت بهزر معاك

منير : (يضحك بهستيريا ) صحيح هزار

سالم : عارفين لو حد منكم  عمل ازعاج تاني هعمل فيه ايه ؟

منير : حرمنا يا سالم بيه

بشير : حرمنا يا ابن عم حمزة الصرماتي

(سالم  ينادي الحرس . يدخل الحرس  )

بشير : هتعمل ايه يا سالم بيه

سالم : أنا هوريكوا خدوهم ربوهم  ( يحمل الحرس بشير ومنير )

منير  : لا يا بيه بلاش ارجوك

بشير : في عرضك يا ابن عم حمزة الدكتور

(يخرجوا . يسمع صوت ضرب واستغاثة منهم )

سالم : أنا اللي غلطان اللي بجيب كلاب زي دول كل شوية يفكروني

               بمهنة أبويا .. معلش بكرة القصر ينضف .. بس ينضف ازاي  

              و الرئيس بيسهر طول الليل و بينام للضهر .. ولو

                 قامت حرب عالمية مش هيتحرك .

           ( يدخل بشير ومنير )

بشير : كده برضه يا سالم بيه احنا ولاد حتتك

سالم : تاني يا حرس

منير : لا أبوس ايديك ضربهم وحش

بشير : حرمنا

سالم يبقي تنفذوا كلام مستشار الرئيس بالحرف

منير : حاضر يا بيه

بشير : احناخدامينك

منير : احنا جذمة في رجليك

سالم : لما أشوف .. ياحرس

بشير :  ايه تاني ؟

سالم : ( يدخل كبير الحرس . يختبيء بشير خلف كرس الحاكم )

             أمنت مداخل و مخارج القصر

منصور : كله تمام يا فندم والطريق من حجرة فخامته للحمام مؤمن تماما

سالم : لما أدخل أصحي فخامته

               ( يدخل سالم .. ينظر بشير ومنير لمنصور برعب ..

            يقترب بشير من منصور .. ينظر له منصور فيقع علي الارض )

منير : سيادة اللواء منصور

منصور : نعم

منير : لا أبدا ربنا يديك الصحة  و يحننك علينا مش احنا حرس

              الرئيس برضه زيك

بشير : ومهمتنا حمايته زيك

منصور : للاسف

منير : طيب عمرك شوفت حرس يضرب حرس

منصور : لما يكون لسانهم فالت زيكم و بيهبلوا

بشير : طيب احنا من ايديك دي لايديك دي .. بس بلاش الضرب

منير : اتفقنا

منصور : اتفقنا

(يدخل الرئيس منزعجا . يتثاءب )

الرئيس : يا سلام عليك يا سالم كل يوم تقلق راحتي

سالم : العفو يا فخامة الرئيس بس الساعة واحدة الضهر ..

           و الاحداث بتتلاحق

الرئيس : استني لما أدخل الحمام وأفطر …….و بعدين أبقي أسمع الدنيا مش هتطير

سالم : أمرك يا فندم ( يغمز بعينه لمنصور )

منصور : ثواني يا فندم نأمن المكان

الرئيس : يعني هيكون حد مستني في الحمام

منصور : لازم الدقة في عملنا .. فخامتك الامة متستغناش عنك

الرئيس : مخلص قوي منصور اديله مكافئة

سالم : منين يا فندم

الرئيس : يعني ايه من فين ؟ هو قطر ما بعتتش المنحة ؟

سالم : لا يا فندم لسه

الرئيس : اللي مزعلني اني صرفت 50مليون علي رحلاتي

             الخارجية عشان أجيب أي شلن و مجيبتش خالص .

بشير : مفيش وفاء خالص

الرئيس : فعلا .. ده أنا لو بشحت علي باب جامع كنت جيبت

             قدهم عشر مرات

منير : صحيح يا فندم

الرئيس : صحيح يا فندم .. عاوزني اشحت يا كلب منك ليه

بشير : ده هو اللي بيقول

الرئيس : يا منصور

منير : بلاش و النبي

بشير : احنا أسفين  .. منقصدش

                ( يأخذهم منصور للخارج .. صوت ضرب عنيف )

الرئيس : لما أراح الحمام

منصور : ( يدخل مسرعا ممسكا برجل عجوز ) استني ياريس

                  مسكنا متآمر

الرئيس : (يختبيء وراء سالم ) امسكوه

منصور : مسكناه يا فندم

الرئيس : وريهوني كده.. ايه ده

منصور : معرفش يا فندم بس لاقيناه في الحمام  بتاع فخامتك

الرئيس : بتعمل ايه في الحمام يا كلب

العجوز : زي الناس

الرئيس : زي الناس في حمام القصر الجمهوري

سالم : يا منصور

منصور : أفندم

سالم : خد المجنون ده علي السجن وحققوا معاه كويس شوفوا ازاي

الرئيس  : ( مقاطعا) استني يا سالم

سالم : يا فندم

الرئيس : استني

سالم : أمرك يا فخامة الرئيس

الرئيس : (للعجوز ) فهمني بقي .. ازاي عديت من الحرس ده

              كله ودخلت هنا

العجوز : أقولك ومتزعلش

الرئيس : لا مش هزعل

العجوز : اصل كل اللي يسألني انت مين ورايح فين بقوله كلمة واحده

الرئيس : (مندهشا) كلمة واحدة

العجوز : كلمة واحدة مفيش غيرها .. كل ما اجي أقولها

الجميع باندهاش : كل ما تيجي

الرئيس : ما شاء الله .. ما شاء الله .. القصر الجمهوري

             بقي مبولة بيدخلوها بكلمة واحدة

سالم : ( متأثرا ) للاسف يا فندم

الرئيس : بتتأسف يا سالم علي ايه .. دي كارثة .. يعني ابقي

             قاعد في الحمام ألاقي واحد بيخبط عاوز يدخل عليه

منصور : الامور تحت السيطرة

الرئيس : اخرس يا كلب

منصور : أوامر فخامتك

 الرئيس : بكلمة واحدة

سالم : ممكن يا فندم نعرف ايه هيه الكلمة السحرية اللي

              بتفتح له الابواب دي كلها

الرئيس : آه صحيح (للعجوز ) معلش من الفرحة نسيت أسألك ..

                ايه الكلمة السحرية دي ؟

العجوز : كلمة

الرئيس : (مقاطعا ) قولها عشان بكرة ألاقي البلد كلها في القصر

              عاوزة تفك عن نفسها

العجوز : الكلمة

الرئيس : قولها هتخنقنا ليه ؟ قول يمكن سالم يحب يدخل الحمام

                 اهي تنفعه

سالم : العفو يا فخامة الرئيس ( للعجوز ) قول بقي

بشير : ( ببلاهة) قول قول

العجوز : المقطم

   ( الكل في حالة من الارتباك )

 الرئيس :  (بقلق ) هو انت من المقطم

العجوز : كلهم بيسألوني نفس السؤال .. و بقولهم أيوه ..

               يدخلوني علي طول

الرئيس : اهلا بيك أهلا بيك .. اللي ما يعرفك يجهلك

منصور : (لسالم) الحمد لله كانت رقبتي هتطير

سالم : ومين سمعك .. أنا اتشاهدت

بشير : أشهد أن لا اله الا الله

منير : و أن محمد رسول الله

الرئيس : اتفضل يا شيخ ارتاح هنا علي كرسي العرش

العجوز : بس يا ابني

الرئيس : لا لا لايمكن .. كل المقطم دول حبايبنا

العجوز : ما دام مصر يا ابني ( يجلس علي الكرسي) ياه .. كرسي مريح

 

الرئيس : عجبك يا شيخ

العجوز : (لنفسه ) شيخ .. عجبني يا ابني .. تعرف

الرئيس : ايه

العجوز : أنا عرفت دلوقتي ليه انتوا لما بتقعدوا علي الكرسي

              مش بترضوا تسيبوه خالص

الرئيس : ليه يا شيخ

العجوز : الكرسي مريح قوي لدرجة اني بفكر انام واصحي

           و اكل واشرب عليه هههههه

الكل : ههههه

الرئيس : تنور يا شيخنا .. بس حضرتك معرفتنيش بنفسك كويس .. قصدي أنا متربي في المقطم من صغري .. مشوفتكش

العجوز : ماهو انا مكنتش بظهر كتير في المقطم

       ( يشير ليقترب . يهمس في أذنه ) كان عندي مهما بره .. سرية

الرئيس : الله اكبر .. ده حضرتك من القيادات يعني

العجوز : أه طبعا .. انت تعرفهم كلهم

الرئيس : اللي يعرفهم كلهم المرشد بس

العجوز : الحمد لله

الرئيس : الحمد لله ؟

العجوز : (يشير لنفسه)  ان جات الفرصة وعرفت احد منهم

الرئيس : طب حضرتك تخش تريح في اوضتي  .. شكلك تعبان قوي

العجوز : اللي تشوفه يا ابني

الرئيس : (ينادي) بشير

منير : أيوه يا فندم

العجوز : بقول بشير يا غبي

بشير : انا هو يا فندم

الرئيس : وصل الشيخ يريح في سريري و محدش يزعجه

العجوز : تعيش يا ابني ( يدخل الحجرة)

منصور : بس يا فندم إحنا متحققناش من شخصيته

الرئيس : ما كل يوم بيدخل القصر مشفتوش ليه

سالم : ما علينا الراجل ده مشفتهوش قبل كده في المقطم

الرئيس : أنت تروح للكبير قوي و تشوف القصة ايه ( تخرج زوجة الرئيس تصرخ )

أم هيثم : يا لهوي .. يا خرابي

الرئيس : ايه فيه إيه أم هيثم

 ( يدخل العجوز يضع يديه علي كل حته في جسده)

العجوز : آه يا حسمي … آه يا كلي

          (  يقترب منها . يبتعد مذعورا) لا لا

            (تخلع الشبشب وتضربه ) الحقني ياريس .. أنا في عرضك

              ( الحرس يحاول انقاذ العجوز . أم هيثم تدفعهم .

                  يسقطوا جميعا علي الارض )

أم هيثم : كلب .. أنا .. ( ينجح الحرس في تخليصها ) أنا

الرئيس : اهدي يا أم هيثم السكر يعلي عليكي

أم هيثم : هو لسه هيعلي … اللي علي علي يابو هيثم

الرئيس : أنا نسيت ودخلته عليكي غلط .. حقك عليه

أم هيثم : حق .. حق ايه (تشير للعجوز) كسر حقك

الرئيس : عمل ايه ؟

العجوز : سيادة الرئيس

الرئيس : نعم يا شيخ

أم هيثم : شيخ !!! انت عارف هعمل ايه فيه ( الكل مذهولا )

الرئيس : اختشي يا وليه فضحتينا ( للجميع ) كله يطلع بره ( يخرجوا)

العجوز : يا سيادة

الرئيس : اخرس خالص (لام هيثم) احكيلي عمل ايه

أم هيثم : و أنا نايمة لاقيه صوابع بتلعب

العجوز : الرحمة يا ريس

الرئيس : اخرس لما أعرف كل حاجة .. بتلعب في ايه .. اوعي

ام هيثم : مين كنت قطعت يده

الرئيس : ( يأخذ نفسا عميقا ) الحمد لله بعد عن الآي باد بتاعي

أم هيثم : مش هامك غير اآي باد

الرئيس : انتي الآي باد بتاعي يا قمر

أم هيثم : آه

الرئيس : قولي بقي ومتنشفيش ريقي لعب في إيه

أم هيثم : في الدولاب .. يا خويا لمحت بعيني تلات أربع صوابع

                بتلعب في باب الدولاب

الرئيس : و بتلعب ليه في الدولاب

العجوز : (مترددا) بدور علي مصلية .. عاوز أصلي الصبح

الرئيس : طيب .. طلع عاوز يصلي

أم هيثم : تنظر ليه متنمرة )  يصلي !

الرئيس : أن اللي غلطت ودخلته الاوضه من فرحتي نسيت انك نايمة

            فيها (للعجوز) استني بره ياعم الشيخ (يخرج)

أم هيثم : الراجل ده مين وازاي تدخل غريب عليه

الرئيس : (متوتر) انتي عارفه مصر دي خرم ابره .. ولما مسكتها

أم هيثم : كلمني عن البيت مش مصر .. ايه اللي دخله  عندي ؟

الرئيس : اقولك .. الرجل ده جاي من المقطم .. و المقطم هضبة

                صخرية كبيرة قوي .. فيها ……

أم هيثم : انت هتشرحلي المقطم  … رد

الرئيس : انتي عارفة ان لو جه القصر حد من رجالة المقطم

           ومقومتش معاه بالواجب الكبير قوي بيعمل ايه معايا

أم هيثم : ومن امتي رجالة المقطم بتيجي أوض النوم

الرئيس : بقولك غلطة ..  ايه مبتغلطيش خالص

(يتنحي جانبا . تقترب منه بدلال )

أم هيثم : أبو هيثم متزعلش

الرئيس : لا زعلان منك

أم هيثم : (منذرة) خلاص

الرئيس : طبعا خلاص يا ست الكل .. روح يا عم الحاج لبشير بره

             هيوديك أوضة مريحة ( يخرج العجوز )

  (يدخل  سالم ينهج )

سالم : سيادة الرئيس جه جه

الرئيس : ايه المباحث كبست علينا

أم هيثم : مباحث ايه اللي تيجي قصر الرئيس

الرئيس : أول رئيس منتخب

أم هيثم : انا عاوزك يا حبيبي فاهم مش حافظ

سالم : مش وقنته انت عارف مين بره ؟

الرئيس : ما هي قالت لك .. أنا الرئيس ميهمنيش مين بره

سالم : ده الأساسي .. نمرة اتنين في تنظيم الإخوان السعداء

الرئيس : الأساسي جه هنا .. أكيد فيه جديد .. خليه يدخل (يدخل الأساسي) أهه دخل كالعادة .. فجأة

الأساسي : إيه يا سيادة الرئيس مش  جاهز لاستقبالي

أم هيثم : العفو يا أساسي أنت الخير و البركة .. أتفضل

            ( للرئيس ) أنا داخلة أحضر حاجة تليق بالأساسي (تدخل)

الرئيس : أتفضل أستريح

الأساسي : استريح ايه .. مفيش وقت

الرئيس : فيه ايه .. أوامر جديدة من الكبير

الأساسي : الوضع خطير جدا

الرئيس : يا ساتر .. ازاي

الأساسي : فيه مؤامرات ليل نهار علي الجماعة .. وطبعا

                  المفروض يرجعوك لأصلك و يبيدوا الجماعة كلها

الرئيس : (لنفسه) كل شوية يفكرني بأصلي .. مش كفاية مسيطر

             علي فلوس الجماعة

الأساسي : صح كده

الرئيس : (مفزوعا)  أنت سمعتني

الأساسي : سامعك بوضوح .. فيه حاجة بتخفي عليه ؟

الرئيس : لا لا سماح المرة دي

الأساسي : علي ايه ..  ده هو اللي مفروض يحصل

الرئيس : قصدك ايه ؟

الأساسي : نخلص منهم .. مش ده اللي بيتفكر فيه ؟

الرئيس : طبعا طبعا  .. هما مين ؟

سالم : أعداء الجماعة يعني أعدائك فخامة الرئيس

الرئيس : أكيد .. تفتكر ايه اللي فكرت فيه يا أساسي اكيد هو ده

الأساسي : افهم كويس اللي لازم يحصل ..  إننا نمكن الجماعة

            ونديهم الصلاحيات كلها .. لو ضاعت الفرصة

            هنرجع تاني للسجون

الرئيس : لا  …..  سجون تاني  …. لا

الأساسي :  يبقي دي فرصتنا

الرئيس : هتعمل ايه في الجيش اللي قاعد لنا علي الواحدة

الأساسي : نعمل ايه ؟

الرئيس : مفكرتش في اللي ممكن يعملوه فينا

 

الأساسي : ودي تفوتني .. دي شغلتك يا ريس

الرئيس : أزاي

الأساسي : لو بصيت عليهم هتلاقيهم ملوا من الوزير كبر بقي

و سنين في السلطة وفيه أكيد اللي بيتمنوا يطلعوا علي حسابه

الرئيس : لاقيته نمرة أتنين في الجيش

الأساسي : 2و1 وجهان لعملة واحدة .. عملة بتكره الإخوان

الرئيس : حيرتني .. قصدك مين

الأساسي : اسمه الحركي في الجماعة بيكو و من فترة بنرتب معاه و هو ميال لينا

الرئيس : بيكو .. مفيش حد اسمه بيكو خالص

الأساسي : يا جدع بقولك اسمه الحركي

الرئيس : آه

الأساسي  : هو معقول فيه حد في الجيش بالاسم ده

الرئيس : معلش اعذرني مشاغل الحكم

الأساسي : هنهرج هو انت بتعمل حاجة غير انك بتمضي علي قرارتنا

الرئيس : (لنفسه ) يا ما نفسي أخلص منك

الأساسي : أيوه

الرئيس : نفسي أخلص منك

الأساسي : إيه

الرئيس : أخلص منه وامسك الجيش .. بس الهاء بتعك

                  مع الكاف أنت عارف

الأساسي  : بعدين نعالجك من الهاء و الكاف .. خلينا في شغلنا

الرئيس : طبعا خلينا في شغلنا

الأساسي : بعد نص ساعة هيبقي علي رأس الجيش خادمنا الأمين

الرئيس : بعد قد إيه

الأساسي : نص ساعة

الرئيس : كام دقيقة يعني

الأساسي : يانهار اسود .. هيه الساعة فيها كام دقيقة

الرئيس : خمسين

الأساسي : (مندهشا)  طب طب خمسين يبقي نصهم

الرئيس : 20 دقيقة

الأساسي : بس كده استني عشرين دقيقة و كل حاجة تبقي

              في أيدك .. يا بركة

الرئيس :  (يعد) واحد .. أتنين (تدخل زوجته )

أم هيثم : بتعمل ايه ؟

الرئيس : (ينتفض مذعورا ) خضتيني يا ام هيثم .. فيه حد يخش كده

أم هيثم : انت بتعد ايه ؟

الرئيس : (بصوت منخفض ) مش الاساسي هيخلي الجيش خاتم في صباعي

أم هيثم : في صباعك وللا صباعه

الرئيس : يعني ايه ؟ انتي تعرفي حاجة ومخبياها ؟

أم هيثم : أصلي و أنا بدردش مع مرات الاساسي أم

          الموكوس سمير وقعت في الكلام وقالت ان جوزها

           عاوز تبقي البلد خاتم في صباعه

الرئيس : هيه قالت كده

أم هيثم : ولما سألتها تقصدي ايه ؟ … غيرت كلامها وقالت

            تبقي خاتم في ايد الجماعة يعني

الرئيس : بقي كده

أم هيثم : امال ايه .. هتعمل ايه معاه

الرئيس :   سيبيني دلوقتي

أم هيثم : طب براحتك (تخرج )

الرئيس : أنا عارف إن قلبه أسود وعمره ما هيسيبني

           أتهني بالكرسي أعمل إيه فيه ؟ للأسف الجماعة

           حمياه .. دول سيطروا علي القصر و عارفين كل كلمة

            ونفس بتنفسه … مفيش غير العجوز (ينادي) يا بشير

يا بشير .. أنت يا غبي

بشير : ( يدخل  مسرعا ) أمرك يا ريس

الرئيس : (بصوت خافت) فين العجوز

بشبر : إيه

الرئيس : فين العجوز

بشير : يافندم علي صوتك

الرئيس : ( يمسك بتلابيبه ) فين العجوز ياحيوان

بشير : العجوز  .. العجوز نايم في حمام سيادتك

الرئيس : ايه

بشير : حضرتك اللي موصي نسيبه براحته

الرئيس : هاته بسرعة هنا (يدخل العجوز)

العجوز : أنا جيت وحدي

الرئيس : (لبشير ) غور من وشي (يخرج بشير)

العجوز : مال معالي الرئيس غضبان كده

الرئيس : موضوع هيجنني

العجوز : عارفه

الرئيس : هما قالوا ليك .. أكيد عنك تفسير لكل شيء

العجوز  : أنت أكيد مخضوض من القصر ده .. و حاسس إن الكل حاسدك و عاوز يشيلك من العرش .. ااقف مكانك

الرئيس : ( مرتبكا) فيه إيه 

العجوز : ( ينظر لعينه) عينيك باين فيهم القلق و التوتر

الرئيس : و بعدين

العجوز : بص ياريس

الرئيس : ايوه يا بركة

العجوز : لازم عينيك تبقي صخرة متعكسش اللي بيجري جواك .. في السياسة خصومك لو حسوا باللي بتفكر فيه

الرئيس : هيحصل ايه

العجوز : يجهضوا كل خططك وتبقي رئيس سابق

الرئيس : ايه

العجوز : حي .. ده لو مبقتش ريس راحل

الرئيس : (قلقا) و بعدين .. أنا حاسس اني في كابوس مش قادر أطلع منه خالص

العجوز : أنا جنبك .. هساعدك

الرئيس : انا في عرضك ساعدني

العجوز : هساعدك

الرئيس : خرجني من المتاهة دي

العجوز : وتسمع الكلام

الرئيس : طالما هتساعدني  أنا هبقي تحت أمرك

 

العجوز : قول أنا مش استبن أنا رئيس الكل

الرئيس : أنا مش استبن أنا رئيس الكل

العجوز : أنا مش بلجلج

الرئيس : أنا مش بلجلج

العجوز : أنا صبح أبلج

الرئيس : أنا صبح أبلج

العجوز : استعد يا سيدي الرئيس مصر كلها بين ايديك

الرئيس تفتكر .. يعني أقدر أعين ابني في التليفونات

العجوز : ايه

الرئيس : ما تخدش في بالك كان حلم زمان

العجوز : استعد عشان طالعين للناس اتفضل معالي الزعيم

( يخرج بثقة و العجوز وراءه )

                              اظــــــــــــــــــــــــــــــــــلام

 

 

 

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الفصل الثاني :

 

القاعة الرئيسية في القصر

أشخاص يعملوا بجدية لترتيب مؤتمر ، الاساسي يشير لباسم

الأساسي : باسم تعالي هنا

باسم : معاك يا أساسي

الاساسي : عاوز الشريط يجيني بعد اللقاء عشان أشيل

                البلاوي اللي هيقولها الاستبن

باسم : طول عمرك كبير .. بس يافندم بتوع تلفزيون الدولة

              كل ما أقولهم علي حاجة يقولوا ليه بطل جهل ..

                 بطل جهل .. أنا جاهل

الأساسي : انت قولتهم انك دبلوم صنايع

باسم : للأسف غلطت في الكلام .. بس مش هسكت ليهم

الأساسي : اخرس خالص .. خليهم يخلصوا وبكرة أشغلك

               وزير إعلام و تربيهم

باسم : صحيح يا فندم

الأساسي : انا عمري قولت كلام ومحصلش

باسم : يا سلام .. أنا بسمع ان التلفزيون مليان

الاساسي : مليان ايه

باسم : بلاش ..

الأساسي : طب روح شوف شغلك و شيل عينيك من

                علي المذيعة

باسم : تمام

(المذيعة تدخل مبتسمة و سعيدة وخلفها المخرج )

المذيعة : إيه الأجواء دي .. هو داخلين حرب

المخرج : أنا أول مرة أصور مع رؤساء

المذيعة : يا سيدي زيهم زي أي حد بس هما اللي محبكينها شوية

المخرج : بس ليهم هيبة

المذيعة : قولي التايير حلو

المخرج : هياكل منك حته (المذيعة يضحك) لا مش كده دول

             معقدين هنا .. و الضحكة دي عيبة كبيرة

 المذيعة : سيبك انت دول عنيهم هتطلع عليه

المخرج : اذا كنت انا

المذيعة : انت ايه .. لا احترم نفسك

الاساسي : انتي يا …

المذيعة : اهلا يا

باسم : يا ايه ده الاساسي .. يعني الكل في الكل

المذيعة : أهلا يا أساسي

الاساسي : مش عاوزك ترهقي فخامة الرئيس بالاسئلة

المذيعة : مش أنا جاية أسأل وللا ايه

الاساسي : ( يعطيها ورقة ) خدي الورقة دي فها كل الاسئلة

                  اللي ممكن تسأليها .. واضح

المذيعة : برشام يعني ( تضحك بميوعة )

الاساسي : (غاضبا ) انت في قصر الرئاسة مش كباريه

المذيعة : بتقول كده ليه ( تبكي )

الاساسي : (محرجا) خلاص خلاص لميتي الناس

المذيعة : يعني انا وحشة

الاساسي : لا ابدا روحي اجهزي الرئيس علي وصول

 ( يدخل الرئيس وخلفه العجوز وسالم و منصور )

الرئيس : (لسالم) عرفت هنقول ايه

الاساسي : اتفضل يا ريس الاجابات اهيه

الرئيس : والاسئلة

الاساسي : انت بس جاوب و احنا هنتصرف

الرئيس : اجابات سهلة

الاساسي : انت الرئيس يعني مفيش حاجة صعبة

سالم : وهيكون ودن حضرتك سماعات عشان لو حاجة

                   خارج المقرر نمليها ليك

الرئيس : طمنتني

منصور : ( للاساسي ) عالي رئيس الوزراء نفسه يتفرج علي اللقاء

الاساسي : خليه يدخل ويقعد ورا الكاميرا

   (منصور يشير لاحد الحرس يدخل رئيس الوزراء )

قطونيل : يا حليله .. هتفرج اخيرا علي رئيس بيخطب

سالم : ده لقاء تلفزيوني

قطونيل : وهيسألوني عن حاجة

سالم : يسألوك ايه هو انت الرئيس

الرئيس : نعم

سالم : لا ابدا يا فندم

الرئيس : أزيك يا قطونيل

قطونيل : أزيك يا رئيسنا يا حبيبي

الرئيس : إيه أخبار البلد

قطونيل : كنت فاكر أنت اللي عندك اخبار

الرئيس : مش مهم الأساسي عارف كل حاجة

العجوز : ( يهمس في اذنه ) لازم تبين انك فاهم

الرئيس : وأنا عارف حاجات بس بدكن

قطونيل : طول عمرك حويط يا استبن

الرئيس : بتقول ايه ياغبي

قطونيل : يا نجم بس غلطت

الرئيس : اه بحسب

المخرج  : يللا كله يستعد عشان التصوير هيبدأ

باسم : ( للعجوز) انت يا اج خد جنب عشان هنصور

الرئيس : (للعجوز) خد جنب

العجوز : حاضر يا ابني .. بس لما أشاور لك تعرف ان ده فخ

الرئيس : حاضر

       ( تجلس المذيعة أمام الرئيس )

المخرج : 3 .. 2 … 1 ابدأ

المذيعة : النهارده بنلتقي برئيس مصر المنتخب

           ننقل ليه نبض الشارع المصري

            ونقرب من أفكاره ورؤيته للمرحلة القادمة

            من تاريخ مصر

المذيعة : سيادة الرئيس الناس في الشارع عاوزة تعرف

               هو مين بيحكم حضرتك وللا مكتب الا

الاساسي : (مقاطعا) وقف

المخرج : مين الحما ….. لا مؤاخذة اتفضل

الاساسي : دي مش الاسئلة اللي كتبتها ليكي

المذيعة : بنقل نبض الشارع

الاساسي : نبض مين ياختي .. الشارع ده بتاعنا نحركه

               زي ما نحب قولي الاسئلة اللي عندك .. بس

المذيعة : سيادة الرئيس

الرئيس : قولي الأسئلة المكتوبة قدامك

المذيعة : اوك يا فندم

المخرج : 3 ..

باسم : استني

المخرج : ايه تاني

باسم : 3 .. 2 ..1 تصوير

المخرج : انبسطت

باسم : اه خاااااااااااااااالص .. عرفت اني بعرف في الاخراج

المخرج : طبعا انت خبرة  بللا 3 .. 2 ..1 تصوير

المذيعة : سيادة الرئيس انجازات حضرتك في 100 يوم فاقت الحدود

الرئيس : الحمد لله

المذيعة : يعني حضرتك حليت مشكلة العيش و الامن

           و السولار في ايه تاني نفسك تحققه

الرئيس : ( ينظر في الورقة ) انت عارفة ان مصر كبيرة

            و فيها نيل و هرم و جوها منعش

المذيعة : فعلا حضرتك وفرت لنا النيل كمان

الرئيس : دي بلدنا ولازم كلنا نجتهد فيها

المذيعة : طيب حضرتك كان فيه مواطن في بني سويف

            راح الفرن لاقاها زحمة

الرئيس : الحقيقة وصلتي مشكلة المواطن ده وبعتنا له العيش لحد البيت

المخرج :  ازاي ( يغمي عليه )

باسم : استوب شيلوا القتيل من هنا انا اللي هكمل

المذيعة : نطمن عليه الاول

باسم : رشوا عليه ميه

( يدلق علي المخرج الماء. يفوق و يهلوس )

المخرج : ازاي

باسم : هو ايه

المخرج : حسبي الله ونعم الوكيل

باسم : مالك

المخرج : ( لباسم ) بص يا باسم

باسم : قول

المخرج : انت مخرج كبير

باسم : (منتشيا) مش قولت لك

المخرج : قولت ليه بس أنا الي حمار

باسم : قصر قصر عاوز ايه

المخرج :  كمل إخراج و أنا  مستقيل ( يخرج من المكان)

باسم : عقدته  يللا 3 .. 2 ..1 تصوير

المذيعة : نكمل و نسأل يا سيادة الرئيس .. بعض الاعلام المضلل

            بيقول فيه مشاكل مع اشقائنا العرب زي الامارات و

             السعودية  و الكويت و .. الخ

الرئيس : (ينظر في الورقة . لنفسه) الخط رديء و بعدين

المذيعة : سيادة الرئيس

الرئيس : نعم

المذيعة : الاجابة

الرئيس : انتي عارفة ان مصر عظيمة ومنورة بأهلها ..

                 ويمكن سر أقوله لاول مرة

المذيعة : قول يا فندم

الرئيس : مصر حضارة 7000سنة يعني لينا ييجي من فجر الاسلام شغالين و بنحب البلد دي و هنموت فيها

المذيعة : و الدول العربية

الرئيس : ماهو ده الاعلام المضلل اللي بيبالغ في الاساءة لبلده ورئيس

المذيعة : يعني يا ريس  نطمن المصريين ان علاقتنا كويسة بأشقائنا

الرئيس : طمنيهم و قولي ليه يحطوا بطيخة في بطنهم ولو انه مضر بالصحة هههههههه

المذيعة : يعني علاقتنا كويسة

الرئيس : طبعا احنا وقطر انتيم مع بعضينا

المذيعة : (لنفسها) واضح مش هنطلع باجابة

المذيعة : بخصوص نجلاء وفا اللي بتنجلد في السعودية

الرئيس : احنا ليه اخت اخوانية بتنجلد في السعودية ..

             دي اشاعات مغرضة من الاعلام المضلل

المذيعة : بس

الاساسي : احم احم

المذيعة : طيب ا فندم المظاهرت في الشارع عشان

            الإعلان الدستوري المكبل

الريس : يا بنتي انتي شوفتي بنفسك الناس اللي خارجة

         تهتف ليه اكتر من اللي شدي بس الاعلام المضلل

            بيركز علي اللي ضدي

المذيعة : شكرا يا فندم علي وقتك الثمين

باسم : فركش

منصور : يللا اخرجوا .. شكرا لحضراتكم

 ( يخرج الجميع ما عدا الرئيس و الاساسي و قطونيل و سالم )

الرئيس : ( للاساسي ) عجبتك

الاساسي : كويس كويس (لباسم) ودي الشريط يتمنتج مش

            عاوزين باسم يوسف يشتم فينا كل شوية

باسم : فوريراة

قطونيل : كنت روعة .. تتحسد (تدخل أم أيمن )

أم أيمن : تجنن يا ريوستي تجنن ما شاء الله .. أتا متأكدة ان

             أعداء مصر بيترعبوا و كلهم مستخبيين في الجحور ..

             تبارك الخلاق

الرئيس: متشكر يا ام ايمن كلامك بيريحني

الاساسي : الحمد لله الامور عدت علي خير

الرئيس : عجبتك

الاساسي : بص الاعلان الدستوري الجاي 

الرئيس : آه هو انت متعرفش ( ينظر لقطونيل ) انت تعرف ومتقوليش

قطونيل : طيب ان شاء لله اموت عطشان ما حصل

الاساسي : مش مهم

الرئيس : مش مهم

الاساسي : انت مصدر السلطات

الرئيس : أنا

الأساسي : هتشيل النائب العام

الرئيس : تاني مش كفاية شيلته قبل كده بهدلوني قالوا

            اني لازم بعد كل قرار انام علي ضهري للصبح

           عشان القرار يثبت

              ( الكل ينفجر بالضحك ما عدا الأساسي )

الرئيس : ( للأساسي ) انت لازم تنام علي ضهرك بعد الكلمتين دول

الأساسي : كفاية

العجوز : (للأساسي )  بص يا ابني .. الرئيس ميتعاملش كده

الأساسي : مين اللي بيكلمني

الرئيس : سيبوا تبعي

الأساسي : يعني مين

العجوز : و انت مالك .. أنا  تبع الرئيس

الأساسي : بقي كده

الرئيس : سيبوه

الأساسي : منصور

منصور : أمرك يا أساسي

الأساسي : خد الكلب ده و حطه في السجن بسرعة

الريس : هو الراجل ده مش تبعكم

الاساسي : تبعنا انت بتقول ايه .. مش عارف اللي تبعنا ياريس

الريس : عارف عارف كنت بهزر (لنفسه) يا خبر اسود الراجل

            كان بيدخل القصر بكلمة سرية صدفة يا ابن ال..

الاساسي : منصور خده السجن

منصور : أي سجن

الأساسي : المكان اللي مخصصينه في القصر هنا عشان

              نعذب المعارضين يا غبي

الرئيس : هو انتوا بتعذبوهم هنا

سالم : هو أنت متعرفش

الرئيس : تخيل معينك مستشار ( ينظر الأساسي له ) قصد معينك

             الكبير أساسي قصد مستشار .. غور من وشي

                ( الاساسي يزوم ) خليك مرزوع

الاساسي : هنشيل النائب العام و المرة دي هنثبت القرار

الرئيس : هتنام علي ضهرك (الكل يضحك)

الأساسي  :  وبعدين عاوزين نتكلم في الجد يا ريس .. و نكمل

                  باعلان دستوري مكمبل للقضاء نغل ايديهم شوية

ام ايمن : ربنا يجازيهم منكدين علي ريوستي  .. الزند الله ..

الاساسي : خلاص كده لا زند ولا بوند.. جيش و تبعنا ..

            مخابرات ومعانا .. شرطة وخاتم في صباعنا .. قضاء و

            قدرنا نحجمه .. كل اللي محتاجيه فرصة لحد ما نخلص

            تدريب حرس جمهوري بجد من رجال الإخوان وساعتها

           مش محتاجين حد معانا

قطونيل :: ومجلس الوزراء معاكم

الأساسي : انتوا الخير و البركة .. دلوقتي  باسم بيعلن الإعلان

               الدستوري بالكامل اوك ( يرن تليفون الأساسي . يرد ) ايوه

                يا كبير .. كله تمام .. خلاص هيعلنوا .. الريس ده ابننا و  

                 بيحب مصلحة الجماعة .. ده كلف وزنه دهب .. ايه جايلك

الرئيس : عاوز اكلمه و النبي

الأساسي : رايح له أخلص موضوع وراجع اوعي تعك الدنيا

                   الأمور كده متظبطه   (يخرج الأساسي )

الرئيس : ( يأخذ نفسا عميقا ) ياه كان كابس علي صدري بشكل

قطونيل : بقولك ايه ياريس تعالي لعب كوتشينة

الرئيس : و أمور الدولة  (صوت جماهير ) ايه الصوت العالي ده فيه ايه

منصور : (يدخل . مرتبكا) الحق ياريس شباب الثورة

             نزلوا ميدان التحرير  ومحاصرين الاتحادية

الرئيس : ليه

منصور : معترضين علي الإعلان الدستوري

الرئيس : فين الشرطة تضربهم بالنار

منصور : للاسف رفضت

الرئيس : استدعي الجيش

سالم : اعلن الجيش بيان انهم مع الشعب

الرئيس : يعني ايه وحدي انا .. اتصل بالمقطم .. خليهم ييجوا

            يدافعوا عن حكمهم و قول لهم كلنا هنضيع .. وخلي

              اللجان الالكترونية تقول ان الكنيسة بتدبر مؤامرة

           عشان تنهي حكم الإسلام في مصر

سالم : ايوه بس ده هيعمل مشاكل كتير

الرئيس : ده اللي هيخلي كل التيارات الاسلامية تنزل وتعمل

          حائط صد ضد الثوار .. يللا

              ( يخرج سالم . أم أيمن تنظر من الشباك )

أم أيمن : يوووه شوفت ياريس

الرئيس : فيه ايه يا أم أيمن

أم أيمن : الولاد ماسكين ايد البنات .. واحد شايل بنت علي أكتافه قلة أدب

قطونيل : أما العلمانيين ليهم ركات فرجيني

الرئيس : وقت فرجة .. اتصل بصديقتنا الاصغر في الخليج قولهم

             عاوزين قرشين البلد فلست و مش قادر علي مصاريف

              الشعب ده كله

قطونيل : تأمر يا ريس

أم أيمن : متبصش يا ريس

الرئيس : فيه ايه  .. وريني

أم أيمن : منظر سيء يا ريوستي (تدخل أم هيثم ) ولادنا

           وصلوا وبيضبوهم و بيعملوا حاجات صعبة قوي

               في العيال الطراي بيتوع الليبرالية و الشيوعية

الرئيس : أحسن

أم أيمن : عملت لك شوية عدس بتوع أم أيمن تاكل صوابعك وراه

الرئيس : دايما اكلك مجنني .. طالما بتعرفي تطبخي يبقي اكيد

              هتطلعي دستور طعمه يجنن

أم أيمن : انا سيبتهم وروحت البيت عملت العدس وجيبته بالهنا والشفا

الرئيس : ياه .. مش زي أم هيثم

أم هيثم : مالها أم هيثم بقي

الرئيس : احسن واحده تعمل أكل بس عاملة رجيم ومجوعانة

أم هيثم : عشان تخس وتركز في الكلام بعد كده

أم أيمن  وانا وانتي ايه ( تنادي بشير ) هات الاكل

بشير : أكل ايه

أم أيمن : يانهار اسود أكل الرئيس

بشير : حاضر .. بس انا أكلت نصه أنا ومنير

الرئيس  ايه ياروح  أمك .. كل ما حد يجبلي أكل تاخدوا منه يا منصور

منصور : أوامرك ( يشير علي منير و بشير ) تعالوا معايا

بشير ومنير : يسقط حكم المرشد

              (يخرجا . و أم أيمن تذهب لإحضار السفرة )

الرئيس : المرشد العيال دول بيتكلموا زي العيال اللي بره .. ده انقلاب

أم أيمن : ( تضع السفرة ) كل من ايدي و انت تعدل مزاجك

( يأكل و صورت صرخات المتظاهرين في الخارج

    وعربات الإسعاف  . يضحك بصوت عال يدخل للقصر

            شاب الدماء تسيل من رأسه )

الرئيس : (مفزوعا )  انت مين

الشاب : أنا اللي اديتك صوتي

الرئيس : من شباب الاخوان

الشاب : عمر ما كنت من الاخوان

الرئيس : انت مين

الشاب : أنا مصر انخدع في كلامك عن حلم الاستقرار

          و كلامك الوردي عن دولة الاسلام

           دولة العدل و الخير

           الكل متساوي محدش ابن 9 وحد ابن 11

           كلنا بشر كلنا بني آدمين

           دموعك وانت بتصلي كانت عهد أمان

            ليه خدعت ؟ ليه خنت ؟

             و الشباب اللي بيموت علي ابواب الاتحادية بيموتوا ليه ؟

              و اللي بيموتوا من الظلم والحسرة ماتوا ليه ؟

             و اللي بيتعذبوا في سجونك بيتعذبوا ليه ؟

             ليه بتعاقبنا عشان وثقنا فيك ؟

             فين العهود ؟ فين أخلاق المسلم ؟

الرئيس : يا ابني انا مخدعتكمش و لا خنتكم

الشباب : كمان مش معترف بالخيانة

الرئيس : انتوا اللي خدعتوا أنفسكم .. كنتوا عارفين اني مش

            هاجي للكرسي وحدي .. و إني مأمور مش آمر .. تابع

           مش قائد  و مع ذلك انتخبتوني  و لو اترشحت

          مليون مرة هتنتخبوني عارف ليه

 

الشاب : عشان شعب عبيط ينصحك عليه بكلمتين

الرئيس : أنا كنت بتمني انهزم في الانتخابات .. لأني عارف

          حجم المسئولية قدام ربنا .. بس اعمل ايه ؟ كل الظروف

          كانت لصالحي الدنيا تآمرت عشان تخليني الرئيس .. أرفض

              و للا أعيش زي كل الناس

الشاب : انت تخطيت كل الحدود

الريس : يا منصور (يدخل ومعه قوة يقبض علي الشاب ) اجلده

الشاب : يبصق علي الارض ) بكره نبصقك و نوسك بال..

الأساسي : خلاص صفيناهم ..( ينظر للشاب ) ايه ده دخل ازاي

الشاب : مهما عليتوا السور مش هيحميكم مننا

الأساسي : اجلده و ارميه لزمايله عشان يبقي عبرة

الريس : ( يضع راسه بين يديه ) تعبان قوي

الاساسي : مالك

الرئيس : كان نفسي الشعب يبقي راضي عني

الاساسي : صعب يرضي عنك

الرئيس : ليه

الأساسي : لان أهدافه بتتعارض مع حلم دولة الإخوان

          العظمي الحلم الي عيشنا له عمر وسنين ضيعناها

              جيل وراء  جيل من عمرنا

الريس : بس مسئولية الدم دي صعبة قوي

الاساسي : كل الرؤساء في بداية عصرهم كده و بعدين بيشربوا

             من دم المعارضين بالفنجان .. هيه دي السياسة توعد

         بشيء و تنفذ عكسه

الرئيس : بص انا هخرج علي الناس و أقولهم أنا منسحب

الاساسي : اطلع و كلمهم وشف هيعملوا ايه فيك

الرئيس : هيعملوا ايه يعني

الاساسي : هيقطعوك بسنانهم

الرئيس : ولو .. يتحرك خطوة ويعود

الاساسي : ايه رجعت يعني

الرئيس : مفيش طريقة نهدي بيها الوضع

الاساسي : أه

الرئيس : قول ربنا يخليك

الأساسي : نكمل زي ما احنا و المعارضة يوم بعد يوم هتنتهي وحدها

الرئيس : بس هيموت كتير

الاساسي : كل الثورات كده

الرئيس : ازاي

الاساسي : الثورة الفرنسية والرومانية و البلشفيه ده ستالين

              قتل ملايين عشان يحكم البلاد وحده

الرئيس : دي روح انسان هنتحاسب عليها قدام ربنا

الاساسي : ربنا هيكافئنا لاننا بنخلص البلد من اعداء الاسلام ..

              أصلك مشفتش دول بيشربوا خمرة و حشيش وبانجو

الرئيس : معقولة

أم أيمن : و المشاهد الجنسية اللي قولت لك عليها

أم هيثم : الحلم الاخواني بتاعنا كلنا لازم نكمل

الرئيس : و الشباب

أم أيمن : دول اعدائنا ومش مننا

الاساسي : الاخواني دمه علي الاخواني حرام غير كده مالكش عليه اثم

الرئيس : يمكن

أم هيثم : حلم حسن البنا بدأ يتحقق

الاساسي : ولو اتراجعنا هننداس بالجذم ونرجع المعتقلات

الريس : المعتقلات

الاساسي : فاكر أيامها

الرئيس : لا مش ممكن هنرجع تاني .. نزل الجيش

          و الشرطة و انفخوا العيال دي .. أنا الرئيس

الاساسي : دلوقتي اقدر اطمن عليك

سالم : (يدخل سالم مفزوعا) الحق يا ريس

الرئيس : فيه ايه

الاساسي : مالك مخطوف كده ليه

سالم : الثوار دخلوا القصر

الاساسي : زانتوا فين

الرئيس : وعدوا الور المكهرب ازاي

سالم : لما مات عدد كبير منهم علي السور متكهرب

          اتعاطف معاهم الحرس و فصلوا الكهرباء عن السور

             وفتحوا البوابات

الاساسي: نعلنها ثورة اسلامية

سالم : الدم بره للركب و الاسلاميين بيقتلوا فيهم

الأساسي : عاش رجالتنا عاشوا

سالم : بس هيدورا علي الرئيس مش هيبلاقوه

الريس : ليه

سالم : عشان هقتلك

منصور : (يقتل سالم) كلب و خاين

الريس : شكرا يا منصور

منصور : يللا نخرج من القصر بسرعة

الأساسي : أزاي و احنا متحاصرين

منصور : فيه انفاق تحت القصر سرية للازمات

الرئيس : يللا يا ام هيثم مكتوب علينا نعيش مطاردين طول عمرنا

يدخل الشباب : بايدينا مش بايديهم فتحنا باب الحرية

                 بايدينا مش بايد حد حررنا بلدنا من العبودية

                 أحرار .. ثوار .. هنكمل المشوار

                          تمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت

                   

 

 

ائتلاف المعلمين بالوادي الجديد يطالب بإسقاط نقابة الإخوان

صورة

نقابة الإخوان التي حاولت جر المعلمين خارج الإجماع الوطني في 30يونيو علي إسقاط دولة المرشد وعودة مصر دولة لكل المصريين .. نقابة خانت العهد و يجب استئصالها، بعد أن صدرت صورة مشوهة للمعلمين بأنهم ضد الثورة المباركة وحاولت اختطاف أصواتنا.. و لم تتوقف عند هذا الأمر بل ويحمل نقيب المعلمين بالوادي الجديد كفنه ضد الجيش المصري وضد الإرادة الوطنية . 

النقابة أصبحت نقابة مهددة لاستقرار البلاد ويجب أن تسحب الثقة منها بشكل نهائي ومحاسبة كل من ينتموا إليها لخيانتهم للمسئولية التي وكلهم بها المعلمين وهي : الدفاع عن المعلم و احترام إرادته . 

 

 

Previous Older Entries

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.

انضم 497 متابعون آخرين