المدرسة التكعيبية

من مدارس الفن التشكيلي : المدرسة التكعيبية

المدرسة التكعيبية :

ظل الفنانون منذ العصور القديمة حتى أواخر القرن التاسع عشر يتنبؤون بمحاكاة الأشكال الطبيعية المرئية في الأعمال التشكيلية كافة التي نفذوها , إلا أن مطلع القرن العشرين شهد تغيراً جذرياً في تاريخ الفنون ,

حيث بدأ الفنانون يهتمون بابتكار وسائل جديدة للتعبير عن تصورهم للفن حتى يلائم التطور الحضاري الذي يحدث في العالم الحديث ونتج عن هذه التغيرات ظهور ثلاث مدارس فنية في نفس الوقت تقريباً التكعيبية في فرنسا والتعبيرية في ألمانيا والمستقبلية في ايطاليا.‏
ورفض الفنانون في فرنسا مبدأ محاكاة الأشكال الطبيعية , وبدأوا يختزلون هذه الأشكال إلى أجزاء هندسية وخطوط مستقيمة , ثم أعادوا صياغتها من جديد .‏
والواقع أن بشائر الثورة على الأشكال الطبيعية قد بدأ ظهورها قبل ذلك في فرنسا في أواخر القرن التاسع عشر ( هذا وقد عرف الفنان المسلم أسلوب تجريد الأشكال منذ عصر الدولة العباسية ) في أعمال الفنان المجدد سيزان , الذي شاهد في الأشكال الطبيعية مساحات هندسية مبسطة متينة البنيان , وقد تمكن فنانو القرن العشرين من تطوير فكرته الهندسية إلى مرحلة متقدمة , فتمكنوا من رؤية مكعبات ومخروطات واسطوانات في الأشكال الطبيعية.‏
كانت المدرسة التكعيبية أضخم انتفاضة ثورية فنية عرفها العصر الحديث, وهي باريسية النشأة, ظهرت في أعقاب المدرسة الوحشية بمثابة رد فعل لنظريات هذه المدرسة وللنزعة التعبيرية. والواقع أن التكعيبية كانت تتجه إلى التحرر من الشكل مثلما تحرر الوحشيون من الألوان الطبيعية وكان ماتيس من أوائل المعجبين بها .‏
وارتبطت تسميتها مثل الوحشية بالناقد الفني لويس فوكسيل الذي وصف اللوحات التي عرضها براك عام 1908 في صالة ( كانفيللر ) بأنها تتكون من مكعبات , وكرر الوصف مرة ثانية في العام التالي , كذلك ذكر أن ماتيس ¯ الذي كان من أوائل المعجبين ¯ بأنه وصف لوحتي براك اللتين قبلتهما هيئة التحكم في صالون الخريف عام 1908 , بأنها تتكونان من مكعبات صغيرة , وبذلك التصقت التسمية بالأسلوب الجديد.‏
وانتشر هذا الوصف بعد ذلك , واستخدمت هذه التسمية لوصف أية لوحة تتصل بالمدرسة , ووصف الناقد (أبولينير) أعمال مصوري هذه النزعة عام 1913 بالمصورين التكعيبيين.‏

المصورون التكعيبيون:‏

ويرجح الفضل في نمو التكعيبية وازدهارها إلى التجارب التي اشترك فيها بيكاسو وبراك منذ أواخر القرن التاسع عشر لتطوير فكرة سيزان الهندسية إلى مرحلة تجريبية متقدمة , فاستبدلا التأثيرات البصرية على سطوح الأشكال التي اهتم بها التأثيريون بتصور عقلاني متفهم للشكل, ورأيا في الأشكال الطبيعية المكعب والمخروط والأسطوانة والكرة .‏
وما إن حل عام 1910 حتى بلغت المدرسة التكعيبية على يدي بيكاسو وبراك درجة كبيرة في تشويه معالم الشكل الطبيعي , واقتبس كل منهما من الآخر في تلك الفترة لدرجة أن صعب التمييز بين أعمالهما في عامي 1910 ¯ 1911 إلا للدارس المتخصص , وتوضح ذلك لوحتا (كمنجة وباليت 1910 للمصور براك ولاعب الأكورديون 1911 للمصور بيكاسو) .‏
استخدم كثير من المصورين الشبان أساليب التكعيبية في الفترة 1908 ¯ 1911 بالرغم من أن كثيراً منهم لم يكن يعلم تماماً مفهوم هذه النظرية .‏
وفي عام 1911 انضم المصور خوان جري إلى مؤسسي المدرسة , كما اجتذبت المدرسة عدداً كبيراً من المصورين المتفهمين لخطوات المذهب التكعيبي أمثال (فرناند ليجيه والبرت جليزس وجان متزنجر وروبرت ديلوني وجاك فيلون ومرسيل دوشامب) . واشترك أغلب هؤلاء المصورين في أول عرض جماعي لمذهبهم الذي أسموه التكعيبية وقوبلوا بالهجوم من النقاد إلا أن النقد كان له رد فعل عكسي , حيث جذب عدداً ضخماً من الجمهور إلى صالة العرض التي اكتظت بهم , وصارت التكعيبية قنبلة الموسم في فن التصوير.‏
ومنذ عام 1912 انتشر المذهب التكعيبي خارج فرنسا , فمثل في معرض (الفارس الأزرق) بمدينة ميونيخ , وفي معارض كولون وبرلين وزيوريخ وموسكو وبرشلونة , وفي لندن . وفي السنين التالية ظهرت اتجاهات جديدة في التكعيبية كان أهمها حركة (اورفيزم) التي ابتدعها ديلوني , واستمدها من التكعيبية التحليلية , كما ظهرت نتائج للحركة التكعيبية والحركات الفنية الجديدة المتعددة التي بدأت تغزو أوروبا , مثل الأسلوب الميكانيكي والاهتمام بالآلة الذي قدمه ليجيه في فرنسا.‏
وبالرغم من أن الحرب العالمية الأولى أوقفت نشاط المدرسة التكعيبية إلا أن تأثيرها كان قد تسرب إلى كثير من المصورين الناشئين.‏

وبدراسة المراحل التي مرت بها تجارب بيكاسو وبراك للوصول إلى هذه النتيجة , نلاحظ أنها مرت بثلاث مراحل , المرحلة الأولى استغرقت الفترة من 1907 ¯ 1909 , واقتصرت الموضوعات على أشكال طبيعية اختزلت إلى مساحات هندسية مبسطة , وكانت هذه المرحلة نتيجة لتأثير سيزان .‏
والمرحلة الثانية عرفت بالتكعيبية التحليلية واستغرقت الفترة من 1910 ¯ 1912 , وازداد فيها تفتيت الأشكال مع استخدام لون واحد بدرجاته , فكان المصور يجزئ الأشكال إلى مكعبات ثم يجمعها ليعيد بناءها للشيء الواحد في اللوحة .‏
أما المرحلة الثالثة والأخيرة فعرفت بالتكعيبية التركيبية , واستغرقت الفترة من 1912 ¯ 1914 , وكانت هذه المرحلة بمثابة رد فعل للمرحلة الأولى , حيث أن التحليل المبالغ فيه كان من الممكن أن يؤدي إلى طريق مسدود , فتمكن زعماء التكعيبيين في هذه المرحلة الأخيرة كبيكاسو وبراك من العودة إلى صور الأشكال الطبيعية أو أجزاء منها.‏
ولقد استخدم كل منهما في بعض أعمال تلك المرحلة قصاصات من الجرائد أو من ورق اللعب , تلصق على السطح , ثم يضاف إليها خطوط وألوان لتكمل التصميم , وعرف هذا الأسلوب الذي ابتدعه بيكاسو عام 1912 باسم (كولاج) اللصق , ولقد شاع استخدام هذا الأسلوب بعد ذلك بين التكعيبيين والتجريديين والسرياليين وعندما انتهى التكعيبيون في تجاربهم إلى مرحلة العودة إلى الأشياء من جديد , وصلت الحركة إلى نهاية مشوارها الطويل إلى ما قبل النقطة التي بدؤوا منها .‏


لوحة تكعيبية شخصية تصور بيكاسو للفنان : جوان غريس 1912

والأن رحلة مع ” بابلو بيكاسو “رائد و سيد المذهب التكعيبي
وفنان القرن العشرين الذي كسر كل الحواجز المعروفة لدينا
باستخراج ما هو في نظر ذلك القرن جديد ! وأعمق من كل شيء !

المشهد الأول :

لا يوجد فنان تشكيلي حصل في حياته على الشعبية التي حصل عليها الرسام بيكاسو. والجمهور بالنسبة لبيكاسو هم هؤلاء الناس الذين يستمعون إليه ويشاهدون أعماله أو على الأقل يشاهدون نسخا منها، وكانت بالعشرات وربما بالمئات أو بالملايين لتنتشر حول العالم، كما كانت شخصية هذا الفنان وأعماله الفنية موضع تحليلات لا تنتهي وأحاديث متواصلة وشائعات كثيرة. فقد كان الرجل شخصية فائقة الشهرة ومثيرة للجدل. وقد كان يكن كراهية شديدة للفنانات.

ومن أقواله الشهيرة عن المرأة انها ( إما سيدة أو جارية ) وهو ما جعله هدفا لكل جمعيات الدفاع عن المرأة.

كان الرجل محظوظا من الناحية السياسية، فعلى الرغم من سخط النازيين عليه وعلى فنه إلا أن شهرته ضمنت له الحماية أثناء الاحتلال النازي لباريس حيث كان يعيش أثناء الحرب العالمية الثانية.

وبعد هذه الحرب وفي الوقت الذي عانى فيه الكثير من الفنانين والكتاب من التشهير والتحقير بسبب أي علاقة ولو طفيفة مع النازية أو الفاشية فإن بيكاسو كان من مؤيدي الزعيم السوفيتي في ذلك الوقت جوزيف ستالين الذي ارتكب مذابح جماعية لا تقل في فظاعتها عن المذابح التي ارتكبها هتلر.

والحقيقة أنه لا يوجد رسام ولا نحات بما في ذلك مايكل انجلو حصل في حياته على الشهرة التي حصل عليها بيكاسو في حياته.

ويمكن القول ان أحداً لن يحقق ذلك في المستقبل أيضا بسبب التطورات التكنولوجية التي جعلت الكثير من المتع البصرية تنتقل من اللوحات إلى غيرها من وسائل الاعلام الاخرى مثل التلفزيون والسينما، وعلى الرغم من أن مارسيل دوشامب لعب دورا مؤثرا خلال السنوات الثلاثين السابقة على ظهور بيكاسو فقد نجح الاخير في الاستفادة من هذه الفكرة التي تقول إن لغة الرسم تخص الجمهور أكثر مما تخص الفنان.

عملة نادرة

كما كان بيكاسو أول فنان يحظى باهتمام هائل من جانب وسائل الاعلام .

ففي عالم الفن اليوم وفي المكان الذي يخلو من بطل لا يمكنك أن تتخيل حتى ظهور مثل هذا الفنان مرة أخرى، فقد كان غزير الإنتاج، وهذه ليست ميزة في حد ذاتها.

فعدد قليل جدا من لوحات فريمر هي التي بقيت وعدد أقل من لوحات الاخوين فانايك ظلت ولكنها كلها تمثل تاريخاً بالنسبة لما سيكون عليه بيكاسو.

والحقيقة أن أعمال بيكاسو مازالت تحتل مرتبة متقدمة جدا في كل أنحاء العالم.

وقد كان بيكاسو يتبنى التكعيبية التي كانت تتيح له رسم اللوحة الواحدة بأكثر من شكل وأكثر من زاوية وظل يرسم حتى وفاته.

كما كان بيكاسو من النوع الذي يقدره الفنانون الآخرون.

فمن النادر أن تجد حركة فنية لم يؤثر فيها بيكاسو خلال القرن العشرين .

كما أن من بين أسباب شهرة بيكاسو أو قل أحد تجليات هذه الشهرة أنه لم يرسم لوحة واحدة كرس لها حياته مثلا كما لم يقتصر على اتجاه فني واحد ولا حتى مواد رسم واحدة ولكنه كان يرسم طوال الوقت وبمختلف الاشكال ولذلك كان تأثيره واضحا على مختلف المدارس الفنية في القرن العشرين.

ففي عالم النحت اليوم نجد أن الاتجاه السائد هو استخدام النحاتين للألواح المعدنية من أجل تشكيل منحوتاتهم مباشرة بدلا من الاسلوب التقليدي الذي كان يعتمد على تشكيل المنحوتة من الصلصال في البداية ثم صبه بعد ذلك باستخدام البرونز أو غيره من المعادن.

والحقيقة أن جزءاً كبيراً من الفضل في هذا التحول يعود إلى بيكاسو نفسه الذي انضم إلى هذا الاتجاه عام 1912.

وإذا كانت الملصقات قد أصبحت فنا والمقصود بها هو تجميع عدد من العناصر ولصقها إلى جوار بعضها البعض برؤية فنية على سطح مستوى فإن جانباً كبيراً من الفضل في ذلك يعود إلى بيكاسو أيضا.

ورغم أن بيكاسو لم يكن من أتباع المدرسة السيريالية إلا أنه أنتج خلال العشرينيات مجموعة من أروع اللوحات النادرة التي تعبر عن الجسد البشري بطريقة سيريالية تمثل القسوة والعنف ورغم أنه لم يكن من أبناء المدرسة الواقعية فإن لوحته الشهيرة المعروفة باسم ( الجرنيكا ) كانت واحدة من أوضح الأعمال السياسية التي تهاجم الحرب والفاشية في الثلاثينيات.

فقد كانت هذه الفترة هي فترة ما يعرف بمرحلة الأزرق والوردي بما كانت تمثله من حزن ورغم شهرتها الواسعة إلا أنها لم تكن تزيد كثيرا عن الرمزية التي سادت أواخر القرن التاسع عشر.

فقد كانت هذه المرحلة في حياة بيكاسو نوعاً من تجربة التحديث التي دشنت المرحلة الحديثة في فنه وحدث هذا في باريس.

ففي هذه المرحلة الحديثة كان هناك الإنتاج الكثيف وإعادة الإنتاج بكثافة أكبر حيث انتشرت الصحف وعناوين الصحف والرسوم التي تنشرها هذه الصحف وملصقات الحوائط. وكانت هذه بداية المرحلة التكعيبية في حياة بيكاسو. لم يكن بيكاسو فيلسوفا ولا رياضيا ولكن الأعمال التي أنتجها هو وباروك خلال الفترة من عام 1911 وحتى عام 1918 كانت وثبة من وجهة نظر مفكرين مثل أينشتاين وألفريد نورث وايتهيد وأن الواقع ليس مجرد فراغات وأشكال ولكنه علاقات وسلسلة من الاحداث التي تعتمد على بعضها البعض.

الثقافة الجماهيرية وقبل ظهور أي من فناني البوب بسنوات طويلة اكتشف بيكاسو مغناطيس الثقافة الجماهيرية وكيف يمكن للفن الراقي أن ينعش نفسه من خلال تبني لغة شعبية.

فقد كان من الصعب فهم اللوحات التكعيبية بسبب ذلك الغموض الرهيب الذي يغلفها، ومع ذلك ظلت واحدة من أكثر المدارس الفنية إثارة للجدل خلال القرن العشرين.

وكما لو كان يريد أن ينأى بنفسه عن المقلدين فإن بيكاسو اتجه إلى أقصى اتجاه معاكس وتبنى المدرسة الكلاسيكية في الفن ليرسم لوحات أقرب ما تكون إلى الكلاسيكية.

والحقيقة أن الاتجاه الواقعي لدى بيكاسو الذي استمر عشرات السنوات فيما بعد يمكن أن يمثل دليلا على استقلالية هذا الفنان.

ثم إنه لم يقم صداقة مع ماتيس حتى شاخ الاثنان.

وقد كانت صداقاته الحميمة مع الشعراء والكتاب.

وعلى الرغم من أن قطاعاً عريضاً من الجمهور كان ينظر إليه باعتباره نموذجا مثاليا للفنان الحديث إلا أنه كان أبعد ما يكون عن هذه الحداثة. فقد كان بعض فناني الحداثة مثل كاندينسكي على سبيل المثال أو موندريان ينظرون إلى أعمالهم باعتبارها ثورة في تطور البشرية. ولكن بيكاسو لم يتبن هذا الاتجاه اليوتوبي أكثر مما فعل مواطنه الاسباني جويا. وقد كان الرجل يسخر من الحديث عن المهمة التاريخية للفن فقد كان يقول:

( إن كل ما أقوم به هو للحاضر وأتمنى أن يظل دائما في الحاضر. فعندما أجد شيئا ما معبرا أقوم به على الفور دون تفكير في الماضي أو المستقبل )

والمثير للدهشة أنه عارض المدرسة التعبيرية التي تقول إن العمل الفني هو نوع من التعبير عن الحقيقة الكامنة داخل الإنسان أو الفنان.

يقول بيكاسو

( كيف يمكن لأي إنسان أن يدخل إلى أعماق أحلامي ورغباتي وغرائزي وأفكاري والأكثر من ذلك يقتنص من هذه الأفكار والرغبات ما يريد دون إرادتي؟ )

والحقيقة أن ما يجعل الفن فنا هو التحرر من استبداد التعبير عن الذات.
فعمل الفنان هو مجرد ناقل

( فالرسم أقوى مني ويجعلني أقوم بما يريد هو ).

بالنسبة لبيكاسو فقد كانت الفكرة هي أن الرسم يقوم بنفسه من خلال بيكاسو لذلك فالأمر لا يتأثر بالقواعد الثقافية.

وكل شيء في أعمال بيكاسو مرتبط بالإحساس والرغبة، ولم يكن هدفه أبدا الوصول إلى الوضوح أو الفهم بقدر ما كان هدفه هو الوصول إلى أقصى درجات التعبير .

وقد كان ينقل هذه التعبيرات بالفعل بأقصى درجات القوة في صورة توتر علاقاته من خلال خطوط اللوحات.

ولم يكن أبدا بارعا في التلوين كما كان ماتيس أو بييربرنار مثلا.

ولكنه ومن خلال الاستعارات كان يستطيع أن يضمن لوحاته طبقات من المعاني لكي يخلق ومضات من الإلهام.

وفي هذه العملية استطاع أن يقلب سمات الفن الحديث، فالحداثة كانت ترفض حكاية القصص مهما كان شكل العلاقات الرسمية.

ولكن بيكاسو أعاد حكاية القصص في شكل ملتبس كرواية نفسية تقال من خلال الاستعارات والتلاعب بالألفاظ.

وقد كانت المرأة هي العنصر المسيطر على الأعمال الفنية لبيكاسو، وقد تعامل بيكاسو مع المرأة بطريقة لم تحدث من جانب أي فنان غربي من قبل.

فقد كان كل شيء في عالمه التصوري ابتداء من أحلامه وحتى سخريته التي تصل إلى حد الجنون منصبة على المرأة.

وقد قام بهذا من خلال الاستعارات وإعادة التشكيل للجسم البشري مثل وضع العيون على الأرجل.

لا شك أن أعظم أعمال بيكاسو ظهرت للوجود خلال الثلاثين عاما منذ ظهور لوحة ( فتيات افنيون ) عام 1907 وحتى ظهور ( الجرنيكا ) عام 1937 ولكن هذا لا يعني أنه هبط الى الابتذال بعد ذلك، فالحقيقة أنه خلال سنوات الحرب الاسبانية ثم الستينيات والسبعينيات رسم العديد من اللوحات القوية.

ولكن في سنواتها الأخيرة بدأت حالة من الإحباط والقهر تطغى على لوحاته.

ولكن موت بيكاسو ترك الناس ولديهم حنين جارف إلى هذا العبقري الذي ترك فراغا لا يمكن لأحد اليوم أن يملأه.

المشهد الثاني :

قليلون أولئك الذين يجهلون الفنان العالمي ( بابلو بيكاسو ) ولا يعرفون عنه شيئاً.

انه واحد من بين العظماء الذين ملأت شهرتهم الافاق، وحفروا أسماءهم في سجل الخلود.

صحيح ان اسمه اقترن بالمدرسة التكعيبية في الفن، وانه الشخصية الرئيسية في المذهب الذي بشرت به هذه المدرسة وهو المذهب المعروف بالرسم التكعيبي، الا انه اشتهر بتعدد نواحي عبقريته وقدرته الفنية.

وبسبب ذلك فقد عرفه الجميع، باعتباره الشخصية البارزة في الفن الحديث، واحد أولئك الفنانين المبدعين الذين قلما يجود الزمان بمثلهم.

ان اكثر ما يعجبنا في فن بيكاسو، خياله الخصب، وحساسيته تجاه العالم الخارجي، وقد قال ذات مرة:

عندما ارغب في رسم كوب، فأنني اريك الكوب مستديراً، لكن من المحتمل ان اعيد تناغم الأجزاء وتركيب الصورة مجدداً، فاظهر الاستدارة في الكوب بشكل مربع !!

يقوم التكعيبيون في عملهم بتحويل المكعبات إلى سطوح مستوية، يتداخل بعضها في بعض، ثم تلعب الظلال دوراً مهماً في تحريكها ( هذه الظلال ) إلى مختلف الاتجاهات، وهو مما يساعد المتفرج على رؤية الاثر الفني من جميع الزوايا، وبالتالي منحه القدرة على ادراك البعد الرابع ( العمق ) إلى جانب الابعاد الثلاثة المألوفة لفن التصوير التقليدي:

الطول، العرض، والارتفاع.

لقد هاجر بيكاسو من مدينة مالقة ، مكان ولادته الاسباني، إلى فرنسا، حيث عاش في باريس.

وخلال حياته، انجز اكثر من عشرين ألف عمل فني، تميزت لوحاته من بينها بأنها كانت مرتفعة الثمن وغالية جداً، وهو مما جعل بيكاسو واحداً من أغنياء العالم الكبار.

هنا لابُدّ ان نتذكر لوحة “جورنيكا” الشهيرة، فهي مما اوحته الحرب الأهلية الاسبانية له، وفيها استخدم بيكاسو أساليب متباينة بشكل مذهل، لم يسبقه احد اليها.

وكما يرى نقاد الفن، فان بيكاسو هو أول من جعل كلاً من الفن التكعيبي والفن الزنجي وحدة متماسكة في لوحاته. وقد بدأ يؤكد في لوحاته، ان القوة تقترن بالجمال وانه يقترن بها، وان الخط المستقيم هو المظهر الأول لطبيعة تكوين الأشياء، لقد ذهب بيكاسو بالفن التكعيبي الى مكان بعيد، حيث ذهب الى أواسط قارة إفريقيا، ليس في رحلة استجمام أو من اجل النـزهة المجردة، وانما من اجل ان يستلهم من الأقنعة الخشبية الملونة، أصول فن بدائي بسيط التكوين. في ذلك الانتقال، أصبح الفن التكعيبي، والفن الزنجي، في لوحات بيكاسو وحدة متماسكة.

لقد عالج بيكاسو موضوعات تركت تأثيراتها فيه، بأسلوب تهكمي ساخر. وهذا النوع من الرسم التكعيبي الذي جذب بيكاسو اليه، يعتمد على الغريزة، ويشير إلى قسوته الهستيرية، وهو يسيطر على القيم الجمالية بخطوط وألوان همجية متوحشة لا تلائم طبيعة الإنسان المهذب في القرن العشرين.

ان لوحة (جورنيكا) التي سبقت الإشارة اليها، عرضت في اكثر من معرض دولي وقد استخدم فيها فقط اللونين الأبيض والأسود مع درجات متفاوتة من اللون الرمادي. أي انه في ذلك استطاع تطويع ما يصعب تطويعه، وتحويله إلى عامل حاسم وهام عن طريق الإبداع في الفن، الذي وحده يحقق للفنان الخلود.

About these ads

15 تعليقات (+add yours?)

  1. صونيا
    أكتوبر 23, 2010 @ 15:24:02

    انا اريد اسم كتاب هده الفنون فهي رائعة ، كان عندي كتاب و يخص كل الرسامين المشهورين بس نسيت اسمه لانه فيه التكعيبية و الانطباعية ……..
    ع العموم يسلمو ع الطرح

    رد

  2. طيف الأمارات
    يناير 02, 2011 @ 11:54:23

    نحن نعلم دائما أن الفنون أو التعبير في حياة جميع الناس الجمل شي في حياتنا

    رد

  3. memo uae
    يناير 21, 2011 @ 07:06:31

    لغد اعجبني وشكرن للمعلومات

    رد

  4. noro
    أبريل 02, 2011 @ 12:45:08

    noro

    رد

  5. شيماء
    أبريل 27, 2011 @ 17:15:46

    عجبتني المدرسة التكعيبية .

    رد

  6. amira
    سبتمبر 25, 2011 @ 19:17:28

    انا اريد طريقة رسم صور طبيعية وتحويلها الى التكعيبية ارجوكم احتاجه اليوم

    رد

  7. les tabloe
    سبتمبر 29, 2011 @ 17:04:48

    it is not celiare i have diesare

    رد

  8. بلاالاغ
    أكتوبر 09, 2011 @ 17:59:00

    بلربربب

    رد

  9. lamis
    يناير 21, 2012 @ 11:08:14

    اريد الرسومات البسيطة للفن التكعيبي

    رد

  10. Baiseur
    يناير 28, 2012 @ 18:05:50

    بارك الله فيكم يا إخوان علئ المعلومات….

    رد

  11. zaki
    مايو 12, 2012 @ 16:22:41

    شكرا على المعلومة فقد انقتونا من الرسوب في المادةالتربية الفنية وتشكيلية

    رد

  12. rayan
    نوفمبر 22, 2012 @ 13:17:21

    بارك الرحمان فيكم على المعلومات وجزاكم كل خير

    رد

  13. MIMA
    سبتمبر 24, 2013 @ 19:04:45

    شكرا على المعلومة

    رد

  14. wissal ghozli
    نوفمبر 25, 2013 @ 18:05:47

    ملاحضات جيدة شكرا

    رد

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 484 other followers

%d مدونون معجبون بهذه: